اتهام قبرص بتسهيل زواج الأوروبيات من رجال آسيويين وأفارقة دون وثائق كافية

تعرضت قبرص لانتقادات شديدة من 3 سفارات أجنبية، حيث أن الحكومة والبلديات المحلية متهمة بعدم بذل الجهود الكافية للتأكد من التزوير في وثائق الزواج.

وبحسب وكالة الأنباء القبرصية، فإن الحكومة القبرصية علمت بالشكوى المرفوعة ضد السلطات المحلية فيما يتعلق بالزيجات الوهمية التي تتم في عدد من البلديات داخل البلاد.

وذكرت وسائل إعلام قبرصية ويونانية، أن السفارات الأجنبية اشتكت من وجود شبكة غير قانونية في قبرص لإتمام الزيجات الوهمية.

وتتضمن الشبكة عدداً كبيراً من النساء الأوروبيات اللواتي يشاركن في الزيجات المدنية في قبرص مع رجال أجانب من دول أفريقية وآسيوية مقابل المال.

ووجهت لاتفيا العام الماضي اتهاماً لقبرص بشأن الزيجات المدنية بين نساء من لاتفيا ورجال من دول آسيوية.

وبحسب الاتهامات، فإن بلدية أراديبو المحلية كانت مسؤولة عن عدد كبير من الزيجات المدنية دون الحصول على الوثائق المناسبة.

وتهمت لاتفيا بلدية أراديبو بتزويج نساء ورجال من لاتفيا من أشخاص من الهند وباكستان.

وأشارت تقارير إضافية إلى أن سفارتي رومانيا والبرتغال أثارتا نفس القضية بعد اكتشاف زواج امرأة من 3 رجال في قبرص باستخدام أسماء مختلفة.

ومن جانبه قال ممثل محلي في أراديبو، إنه لم يكن هناك أي احتيال من جانبهم، مضيفاً، أن مسؤولية تطبيق القانون يقع على عاتق وزارة الداخلية والهجرة.

ومن المقرر أن تعقد الحكومة القبرصية اجتماعاً حول هذه القضية، مع تقارير تفيد بأنه سيتم ربط النقاش بجهد أوسع لمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر.

Arabs.gr

مقالات قد تعجبك