الأمم المتحدة تحث اليونان على تكثيف جهود معالجة وضع طالبي اللجوء في الجزر

حثت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، اليونان على تكثيف جهودها لمعالجة الاكتظاظ المزعج والظروف الخطيرة لطالبي اللجوء والمهاجرين المقيمين في جزر بحر إيجه.

وناشد المتحدث باسم المنظمة أندريه ماهيسيتش الجمعة، الحكومة اليونانية استخدام تدابير الطوارئ للإسراع في خططها لنقل عدد أكبر من طالبي اللجوء إلى أماكن سكن ملائمة في البر الرئيسي.

وقال، إن أكثر من 36 ألف طالب لجوء يقيمون الآن في مراكز الاستقبال في 5 جزر صممت في الأصل لحوالي 5400 شخص، مضيفاً، أن جزر بحر إيجه تحملت عبئاً ومسؤولية غير متناسبين إلى حد كبير.

وتابع، أنه من الأهمية أن تضاعف مناطق أخرى في اليونان تضامنها للمساعدة في تخفيف الضغوط عن طريق استقبال طالبي اللجوء المنقولين وفتح أماكن الاستقبال، إضافة إلى الحاجة إلى استمرار الموارد الأوروبية والقدرة والتضامن لتعزيز استجابة اليونان.

وأشار ماهيسيتش إلى أن التوترات كانت شديدة في جزيرة ليسفوس في وقت سابق من هذا الأسبوع، حيث واجهت الشرطة طالبي اللجوء خلال احتجاجهم الأخير، إذ أدت الظروف القاسية والانتظار الطويل لإكمال إجراءات اللجوء إلى جعل طالبي اللجوء خائفين وقلقين في نفس الوقت الذي احتجت المجتمعات المحلية أيضاً في الأسابيع الأخيرة وطالبت باتخاذ إجراءات عاجلة.

ودعا ماهيسيتش إلى اتخاذ إجراءات حكومية حاسمة ومنسقة يدعمها الاتحاد الأوروبي لاستعادة ثقة المجتمعات المحلية في هذه الجزر، وقال، إن الحلول طويلة الأجل وتحسين الظروف في الجزر ضرورية.

كما ناشد الدول الأوروبية فتح أماكن لإعادة توطين الأطفال غير المصحوبين بذويهم وغيرهم من الفئات الضعيفة، والإسراع في عمليات النقل للأطفال المؤهلين للانضمام إلى أفراد الأسرة.

Arabs.gr

مقالات قد تعجبك