حادثة عنصرية في البرلمان الفرنسي

أثارت حادثة عنصرية داخل البرلمان الفرنسي ردود فعل واسعة بعد أن قام نائب يميني متطرف بمقاطعة كلمة زميله الذي ينحدر من أفريقيا مطالباً إياه بالعودة إلى هناك.

وقاطعت الجمعية الوطنية الفرنسية جلستها الليلة الماضية بعد الحادثة.

وتسببت الحادثة بموجة غضب كبيرة ووصفتها الحكومة والتحالف اليساري بأنها إهانة عنصرية غير مقبولة.

ومن ناحية أخرى جادل اليمين المتطرف بأن النائب جريجوار دي فرناس لم يكن يخاطب زميله بالبرلمان إنما كان يوجه خطابه للمهاجرين الموجودين على متن سفينة منظمة غير حكومية ويبحثون عن ميناء آمن للنزول.

وقالت رئيسة الوزراء إليزابيث بورن، إنه لا مكان للعنصرية في الديمقراطية الفرنسية، وسيجتمع مكتب الجمعية الوطنية لإقرار العقوبات الجمعة.

اقرأ أيضاً:

سقوط الصاروخ الصيني في المحيط الهادئ

Arabs.gr

Leave a comment

.