الحكومة اليونانية تسعى إلى إصلاح منظومة اللجوء في البلاد

في الوقت الذي يكثف فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من تهديداته بفتح بوابات أوروبا أمام اللاجئين، تسعى الحكومة اليونانية لتخفيف الضغط على المخيمات في جزر شرق بحر إيجه، وإصلاح عملية اللجوء في البلاد.

وتهدف السلطات إلى توظيف 200 شخص لدعم خدمات معالجة اللجوء الحكومية بحلول نهاية أكتوبر، وإدخال شروط أكثر صرامة لقبول طلبات اللجوء.

وبالنسبة لمحاولة الحكومة إلغاء حقوق المهاجرين بالطعن على طلباتهم المرفوضة، قالت المصادر، إن الهدف من ذلك هو ضمان عدم تكرار الطلبات، ولكن مع احترام القانون الدولي والمعاهدات الأوروبية.

وفي ذات السياق، تبذل الحكومة جهوداً لتوفير مساحات أكبر في مخيمات جزر شرق بحر إيجه، ومن المقرر تصعيد عمليات النقل إلى البر الرئيسي، إلى جانب فتح مخيم جديد في جزيرة ساموس.

وتثير تهديدات أردوغان بفتح بوابات أوروبا أمام اللاجئين ما لم يحصل على الدعم لاستضافة اللاجئين السوريين قلق كل من أثينا وبروكسل.

وكرر أردوغان يوم السبت الماضي تهديداته قائلاً، لقد أوضحنا لأوروبا إما أن يشاركونا هذا العبء أو نفتح بواباتنا.

Arabs.gr

مقالات قد تعجبك

This site is protected by wp-copyrightpro.com