الحكومة اليونانية تشرع في تنفيذ خطتها لحل أزمة المهاجرين في البلاد

تخطط الحكومة اليونانية لإنشاء ما بين 6 و10 مراكز مغلقة للمهاجرين الذين لا يحق لهم طلب اللجوء، في إطار خططها لتنفيذ إطار قانوني أكثر صرامة فيما يتعلق بمراقبة منظومة اللجوء في البلاد.

كما تخطط الحكومة لتجنيد 400 شخص من حرس الحدود في منطقة أيفروس، و500 من الضباط في الجزر اليونانية والبر الرئيسي، إلى جانب 800 ضابط لحراسة الحدود البحرية.

والهدف الأساسي من هذه الخطة هو تشديد قواعد اللجوء وتخفيف الضغط على المخيمات المكتظة في الجزر اليونانية في ضوء ارتفاع تدفق المهاجرين خلال الفترة الأخيرة.

وستسعى الخطة أيضاً إلى معالجة ردود فعل السكان المحليين في البر الرئيسي على عمليات نقل المهاجرين من المخيمات في الجزر إلى البر اليوناني.

وبحسب التقارير، فلن تتمكن الحكومة من الوفاء بالتزامها المبدئي بضمان ألا يتجاوز عدد المهاجرين في كل مركز 1 في المئة من عدد السكان المحليين.

وفي إطار الخطوط العريضة، أخبر رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، 13 حاكماً إقليمياً خلال اجتماع عقد يوم الإثنين، أنه لا يريد تضخيم المشكلة بشكل مبالغ فيه، كما أنه لا يجب التقليل من شأن المشكلة.

وقال ميتسوتاكيس، إنه سيتم منح السلطات الإقليمية صلاحيات أكبر للرقابة على إدارة سياسة الهجرة، وهذا الأمر يتوقف على استيعاب واستخدام أموال الاتحاد الأوروبي والدولة لهذا الغرض.

وأضاف، أنه إذا قامت السلطات الإقليمية بتنفيذ مسؤولياتها بنجاح فسيتم تخصيص حصة أكبر من التمويل.

وفي سياق منفصل، أشار تقرير صادر عن وكالة الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية إلى أن التأخير في فحص طلبات اللجوء والصعوبات الخطيرة في دمج المهاجرين يشكل خطراً يتمثل في إنشاء جيل ضائع.

Arabs.gr

مقالات قد تعجبك

This site is protected by wp-copyrightpro.com