العفو الدولية تحمل الحكومة اليونانية السابقة مسؤولية الظروف الصعبة للاجئين

قال مسؤول الملف اليوناني في منظمة العفو الدولية غافريل ساكيلاريديس، إن الحكومة اليونانية السابقة تتحمل مسؤولية كبيرة عن الاكتظاظ والظروف المعيشية القاسية داخل مراكز استقبال المهاجرين في اليونان.

وأضاف ساكيلاريديس، أن الحكومة السابقة تتحمل مسؤولية كبيرة عن الوضع المحلي بغض النظر عن السياسة التي ستتبعها الحكومة الحالية، مشيراً إلى أنه سيتم الحكم على الحكومة من خلال أفعالها ونتائجها وليس خطاباتها.

وتابع، أن الظروف المعيشية الصعبة في مراكز الاستقبال وعمليات إعادة المهاجرين في المنطقة الحدودية بمنطقة إيفروس وعدم اليقين بشأن استمرار مشروع الإسكان، ليست سوى عدد قليل من تركة الحكومة السابقة.

وأعرب ساكيلاريديس عن قلق منظمة العفو الدولية إزاء الإجراءات التي تم الإعلان عنها بعد اجتماع مجلس الشؤون الخارجية والدفاع الحكومي في 31 أغسطس الماضي للتصدي لارتفاع أعداد الوافدين إلى الجزر، قائلاً، إنهم دقوا ناقوس الخطر بشأن احتمال وجود انتهاكات لحقوق الإنسان.

وتشمل تلك الإجراءات نقل المهاجرين من معسكرات ضيقة في الجزر إلى مرافق في البر الرئيسي، والنقل الفوري لـ 116 من القصر غير المصحوبين من الجزر، قبل إعادة توحيدهم مع أقاربهم في دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، ونقل 250 آخرين من القصر غير المصحوبين إلى البر الرئيسي في اليونان.

إلى جانب ذلك يتعين على السلطات اليونانية تعزيز مراقبة الحدود بمساعدة وكالة الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي فرونتيكس، ومنظمة حلف شمال الأطلسي الناتو.

كما أن هناك خططاً لتغيير الإطار المؤسسي لإصدار اللجوء مع إلغاء مراجعات الطلبات المرفوضة، كما أن هناك زيادة في دوريات الشرطة لتحديد أماكن المهاجرين الذين تم رفض طلبات لجوئهم وما زالوا داخل البلاد.

وشغل ساكيلاريديس منصب المتحدث الرسمي باسم الحكومة اليونانية السابقة، لكنه استقال في نوفمبر 2015 بسبب خلافه بشأن الموافقة على مشروع قانون الإنقاذ.

Arabs.gr

مقالات قد تعجبك

This site is protected by wp-copyrightpro.com