اليونان تبحث عن طرق لتسريع ترحيل الأشخاص الذين تم رفض طلبات لجوئهم

مع زيادة التوترات في مخيمات اللاجئين في جزر بحر إيجه بسبب تدفق المهاجرين بشكل مستمر من تركيا، تبحث الحكومة اليونانية عن طرق لتسريع ترحيل الأشخاص الذين تم رفض طلبات لجوئهم.

وتسعى السلطات اليونانية إلى إقامة تحالفات مع البلدان الأوروبية الأخرى التي تربطها علاقات أفضل ببلدان المهاجرين الأصلية أو الدول التي قد تكون قادرة على المساعدة في تنظيم عمليات العودة.

والتقى وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراكيس يوم الأربعاء، مع سفير النمسا لدى اليونان هيرمين بوبيلر.

وأكد ميتاراكيس على ضرورة تعاون الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بوضع إجراءات مشتركة لترحيل المهاجرين الذين لا يستحقون وضع اللجوء.

وقال ميتاراكيس، إن أزمة الهجرة هي مشكلة كل أوروبا ويجب معالجتها وفقاً لذلك. نحن نطلب من شركائنا الأوروبيين أن يظهروا تضامنهم مع بلدنا وأن ندعم التدابير الرامية إلى الحد من تدفق المهاجرين.

وفي سياق منفصل، أعلن حاكم إقليم بحر إيجه الشمالي كوستاس موتزوريس، عن دعوته لإعلان حالة الطوارئ في 3 جزر يونانية.

وقال موتزوريس، لقد كانت الحكومة مخطئة في رفض طلبنا بإعلان حالة الطوارئ في جزر ليسفوس وخيوس وساموس. إذا كان الوضع الحالي ليس حالة طارئة فما هو إذن؟.

Arabs.gr

مقالات قد تعجبك