اليونان تقرر ترحيل المتهمين في حريق موريا بعد قضاء مدة عقوبتهم

قال وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراكيس، إنه سيتم ترحيل المتهمين في حريق مخيم موريا في جزيرة ليسفوس، بعد أن يقضوا فترة عقوبتهم داخل السجن.

وتسبب الحريق المتعمد في مخيم موريا إلى تشريد نحو 12 ألفاً من طالبي اللجوء في شوارع جزيرة ليسفوس قبل أن يقوم الجيش اليوناني بإنشاء مخيم جديد في كارا تيبي لاحتواء الأزمة التي نجمت عن تدمير مخيم موريا.

وتلقى ميتاراكيس انتقادات شديدة من المعارضة اليونانية التي اتهمته بالعيش في الواقع الافتراضي، وبأنه يحاول تحسين الصورة، كما ألقت باللوم على الحكومة اليونانية في الأحداث التي شهدها مخيم موريا.

وقال ميتاراكيس، “الآن انتهى مخيم موريا. سيتم بناء مخيم جديد من الصفر وفقاً للمعايير بالنسبة لصورة البلد والمتقدمين بطلبات اللجوء”.

وأشار ميتاراكيس إلى أن حريق موريا أكد على الحاجة لإنشاء هياكل مغلقة وخاضعة للرقابة تتضمن سلامة جميع المتقدمين بطلبات اللجوء والسكان المحليين.

وذكر أن اليونان تنفذ سياسة هجرة صارمة وعادلة والهدف الآن هو الحد من تدفقات المهاجرين، مشيراً إلى أنه عام 2020 هو العام الانتقالي الذي انخفضت خلاله تدفقات المهاجرين ومع نهاية العام ستكون النتائج الاستراتيجية لإدارة الهجرة أكثر وضوحاً.

وسجلت اليونان انخفاضاً بنسبة 89% في تدفقات المهاجرين خلال هذا العام، حيث بلغ عدد الوافدين خلال الفترة من يونيو إلى أغسطس من العام 2019 نحو 18519 شخصاً، بينما بلغ عدد الوافدين خلال الفترة ذاتها من العام 2020 نحو 2076 شخصاً.

وهاجم ميتاراكيس، حزب سيرزا بسبب السياسة التي اتبعها في حل مشكلة الهجرة، متهماً إياه بتعمد خلق ظروف الازدحام وملء الهياكل في اليونان مما جعلها وجهة جذابة للمهاجرين.

Arabs.gr

Leave a comment

.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *