تعرف على العواصف الثلجية التي تؤثر على اليونان

يضرب الطقس السيء جميع أنحاء اليونان على مدار اليومين الماضيين، على أن تستمر موجة البرد والعاصفة الثلجية غدًا الثلاثاء أيضا.

ومن جانبه، قال مدير الأبحاث في المرصد الوطني لأثينا كوستاس لاغوفاردوس، إن الظاهرة المناخية تؤثر على أتيكي بشكل مباشر، اليوم وغدًا، وستكون عاصفة ثلجية مصحوبة ببرق، محذرًا من أن الثلج سوف يتساقط بشكل مستمر حتى صباح الثلاثاء، ولكن ليس بنفس الكثافة في جميع المناطق.

وأكد لاغوفاردوس، أن هناك عدة عواصف ثلجية أخرى ستصيب أجزاء من اليونان، ومنها “العاصفة الرعدية” وهي نوع نادر من العواصف الرعدية التي يحدث فيها نشاط كهربائي نموذجي برق ورعد، مع الاختلاف في هطول الأمطار، فيكون ثلوجًا بدلًا من أمطار.

وأضاف مدير الأبحاث في المرصد الوطني لأثينا، أنه يتم تسجيل هذه الظاهرة بشكل رئيسي في المناطق ذات التيارات التصاعدية القوية داخل القطاع البارد لفترات الاستراحة البارومترية، من الخريف إلى الربيع، عندما يكون من المرجح جدًا أن تكون درجات الحرارة السطحية قريبة من 0 درجة مئوية أو أقل منها (32 درجة فهرنهايت).

وتابع أثناء هذه الظاهرة، بالإضافة إلى تساقط الثلوج، غالبًا ما يُلاحظ البَرَد في بعض أجزاء العاصفة، هناك متغيرات أخرى أكثرها شيوعًا هي الصقيع الرعدي حيث يتكون هطول الأمطار من الصقيع بدلاً من الثلج.

الأسباب والأشكال الأربعة المحتملة للظاهرة

– يمكن أن يحدث البرق والعواصف الرعدية في عاصفة ثلجية، بآلية مماثلة لتلك الخاصة بالعاصفة العادية، بسبب الاضطراب الناجم عن الوجود المتزامن للتيارات الأفقية، والرياح المشتركة، مع التيارات القوية الصاعدة والنهائية، على الرغم من أن هذا احتمال نادر عمليًا.

– عاصفة طبيعية على حافة جبهة باردة أو ساخنة، يمكن أن تتكون إما في منطقة باردة في الشتاء أو تضرب الكتل الهوائية الباردة بعد ذلك، بحيث يأخذ هطول الأمطار شكل ثلج.

– عاصفة ثلجية كثيفة في نهاية فترات الاستراحة البارومترية تسبب تيارات عمودية قوية، مما يخلق ظروفًا مواتية لحدوث البرق والرعد.

– عاصفة يُلاحظ فيها تأثير البحيرة أو المحيط، بسبب الكتل الغازية الباردة التي تمر فوق مياه البحيرات أو المحيطات شديدة السخونة، وبهذه الطريقة يتم إنشاء مثل هذه العواصف الثلجية بشكل خاص في كثير من الأحيان في منطقة البحيرات العظمى.

من الخصائص الفريدة للعاصفة الثلجية أن تساقط الثلوج يعمل كضاغط صوتي للرعد، لأنه يمنع انتشار الصوت على مسافات طويلة، بشكل أكثر كثافة من المطر، ويمكن سماع الرعد من عاصفة نموذجية على بعد أكثر من 10 كيلومترات، في حين أن الرعد الناتج عن النشاط الكهربائي أثناء تساقط الثلوج لا يمكن سماعه عادةً إلا في دائرة نصف قطرها من 3 إلى 5 كيلومترات من البرق.

وعلى الرغم من أنها لا تختلف من الناحية الديناميكية الحرارية عن الأنواع الأخرى من العواصف، إلا أن قمم سحب العواصف (أحبار الركام) تصل عادةً إلى ارتفاعات أقل بكثير من العواصف النموذجية.

في اليونان، هذه الظاهرة نادرة للغاية وهذا هو سبب عدم تأثير مصطلح “عاصفة ثلجية” على الحياة اليومية، حيث يتم استخدام التعبير غير الرسمي “الثلج مع البرق والرعد” عادة من الوصف العملي للظاهرة.

ومع ذلك، ليست هذه هي المرة الأولى التي تظهر فيها ظاهرة نادرة في اليونان، فقد حدثت في عام 2019، حيث وقعت عاصفة ثلجية في كونافوس، هيراكليون، كريت.

اقرأ أيضا:

بسبب سوء الأحوال الجوية.. الحماية المدنية تسمح للعالقين في أتيكي من المدن الأخرى بالإقامة في الفنادق

Arabs.gr

Leave a comment

.