بالفيديو| عقب اشتباكات مع السكان المحليين.. شرطة مكافحة الشغب اليونانية تنسحب جزئياً من الجزر

في أعقاب اشتباكات واسعة النطاق بين شرطة مكافحة الشغب والسكان المحليين في الجزر اليونانية، والتي أسفرت عن إصابة 62 شخصاً بجروح في جزر ليسفوس وخيوس، أعلنت الحكومة اليونانية، أنها ستسحب جزءاً من قوات مكافحة الشغب التي أرسلتها إلى جزر شرق بحر إيجه لمواجهة ردود الفعل العنيفة على إنشاء مراكز احتجاز جديدة للمهاجرين.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليونانية ستيليوس بيتاس، إنه لا يوجد لدى قوات الشرطة أي سبب للتواجد هناك الآن. وسوف يتم ترتيب عودتهم إلى قواعدهم.

وأشار بيتاس إلى أن الحكومة ستسحب جزءاً من القوات في الجزر اليونانية، وستبقي على جزء آخر في تلك الجزر.

وأضاف بيتاس، أن المرحلة الأولى من الخطة الحكومية لإنشاء مراكز احتجاز جديدة للمهاجرين ستنتهي الخميس في جزيرتي ليسفوس وخيوس.

كما أعلن بيتاس، أن رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، سيجتمع يوم الخميس مع الحاكم الإقليمي لشمال بحر إيجه كوستاس موتزوريس، ومسؤولي الجزر الخمس في محاولة لتخفيف حدة التوترات.

وسيتم عقد الاجتماع في قصر ماكسيموس في الساعة الـ 5:00 مساء.

ووقعت الاشتباكات في مناطق ديافولوريما وكافاكلي وكرافا في جزيرة ليسفوس، حيث تقوم السلطات بمصادرة أراضٍ لبناء مركز احتجاز جديد للمهاجرين.

وخلال الاشتباكات قام السكان المحليون بإلقاء الحجارة على الشرطة التي ردت بالقنابل المسيلة للدموع، مما أدى إلى إصابة 43 ضابطاً، و10 من السكان المحليين.

وفي جزيرة خيوس، قالت الشرطة، إن السكان المحليين اقتحموا فندقاً بالقرب من موقع بناء مركز الاحتجاز الجديد وأصابوا 8 ضباط يقيمون داخل الفندق.

وهناك مخاوف من قيام السكان المحليين بإزالة معدات الشرطة.

Arabs.gr

مقالات قد تعجبك