رفضاً لـ لبريكست – مليونية في لندن تطالب باستفتاء ثانٍ

في واحدة من أكبر المظاهرات التي شهدتها المملكة المتحدة في القرن الـ21، قال منظمون إن مليون محتج يسيرون في وسط لندن اليوم السبت (23 مارس 2019) للمطالبة بإجراء استفتاء ثانٍ على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حسبما نقل موقع صحيفة « اندبندنت » على الانترنت.

ومن شأن هذا التقدير، أن يجعل الاحتجاج على البريكست أكبر مسيرة تقام في المملكة المتحدة منذ الاحتجاج على حرب العراق في عام 2003. غير أنه لا توجد حتى الآن تقديرات رسمية بشأن عدد المشاركين إلا أن المنظمين قالوا إن مئات الآلاف من المتظاهرين تجمعوا قبل انطلاق المسيرة.

وبحسب وكالة رويترز شارك مئات الآلاف من البريطانيين المعارضين لانسحاب بلادهم من الاتحاد في المسيرة وانطلق المحتجون في وسط لندن ورفع البعض منهم لافتات تقول « أفضل اتفاق هو عدم الخروج » و « نحن نطالب بتصويت للشعب ».

ومنذ صباح السبت، كان المشاركون الآتين من مختلف أنحاء بريطانيا، يوزعون منشورات عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن تحضيراتهم، تتضمن أعلاما للاتحاد الأوروبي ولافتات تطالب بـ « إلغاء المادة 50 » من معاهدة لشبونة الناظمة لعملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتأتي هذه المسيرة بعد يومين من قرار المسؤولين الأوروبيين منح بريطانيا خيارين لتأجيل بريكست إلى ما بعد التاريخ المقرر في 29 آذار/ مارس، محددين تاريخ 12 نيسان/ أبريل على أقرب تقدير للاستحقاق المصيري، وذلك بعد نحو ثلاث سنوات من الاستفتاء الذي أقرّ الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وبعد ثلاث سنوات من الجدل الشديد منذ الاستفتاء لا يزال الغموض يكتنف كيفية وتوقيت الخروج من التكتل أو إن كان ذلك سيتم في الأصل مع محاولة رئيسة الوزراء تيريزا ماي التوصل لسبيل للخروج من أصعب أزمة سياسية في البلاد منذ نحو 30 عاما.

ووقع أكثر من أربعة ملايين شخص على “التماس” في الانترنت من أجل البقاء في الاتحاد الأوروبي. ويتعين على البرلمان بحث مسألة طرح أي التماس يحصل على أكثر من 100 ألف توقيع للنقاش.

المصدر / dw

Leave a comment

.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *