الثلاثاء, يونيو 18, 2024
اخبار عالمية

قتال من حي إلى حي في مدينة غزة

يوماً بعد يوم يظهر وجه الحرب الكابوسية والمرعبة أمام أعين كل من يتابع التطورات في غزة عن كثب . بهذه الكلمات تبدأ صحيفة “لوموند” وصفها لما يحدث منذ 48 ساعة في الجيب المحاصر بعد بدء الغارات البرية التي طال انتظارها من قبل الجيش الإسرائيلي.

لقد استغرق الأمر أسابيع من الاستعدادات للتمكن من شن عملية عسكرية داخل غزة بهدف “تحييد وتدمير” حماس. هذه هي كلمات وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالاند، كما عبر عنها يوم الجمعة الماضي، قبل ساعات قليلة من بدء العمليات.

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن القوات المسلحة الإسرائيلية امتنعت في النهاية عن إرسال فرق كاملة إلى الجيب، حيث كان من المقرر أن يتواجد مقاتلو حماس، الذين يقدر عددهم بحوالي 30 ألفًا والمعززين بمتطوعين، مثل بضعة آلاف من رجال الجهاد الإسلامي وآخرين، كانت تنتظر مجموعات أصغر ذات طبيعة إقليمية تم دمجها في الترتيبات الدفاعية لحماس، والتي تشمل أيضًا نظام الأنفاق العملاق تحت الأرض.

أما القوات الإسرائيلية المتواجدة بالفعل داخل غزة، والتي لا يزال عددها الفعلي غير معروف، فقد أثبتت أنها تقدمت في أجزاء محددة من الجيب، خاصة في الجزء الشمالي منه، بين البحر وموقع بيت حانون.

الآن، فيما يتعلق بإحصاء إرشادي، ومن المستحيل تأكيده، للقتلى داخل غزة – منذ اندلاع الحرب لأول مرة، تدعي وزارة الصحة في القطاع، الذي تسيطر عليه وتديره حماس، أن العدد يتجاوز 8000. ولا توجد هيئة أو منظمة أخرى هدفها إحصاء الضحايا.

ويقول الجيش الإسرائيلي إنه زاد بشكل كبير عدد قواته في شمال قطاع غزة والمنطقة التي يعمل فيها. والهدف من القوات الإضافية هو “تقسيم” القطاع من أجل فصل قوات حماس في الشمال ومدينة غزة نفسها عن بقية القطاع. وقوبلت القوات التي دخلت المنطقة بمقاومة ويعتقد أن عددا من أعضاء حماس قتلوا في الاشتباكات.

ووفقاً للتقديرات، فإن الإسرائيليين لا يستهدفون مدينة غزة فحسب، بل إنهم يتحركون على طول الساحل، في منطقة أقل كثافة سكانية، للوصول إلى الشاطئ، وهو مخيم اللاجئين على الساحل، حيث تشير التقديرات إلى أن جميع أروقة غزة تقريباً تبدأ منه و يقدر الجيش الإسرائيلي أن شبكة حماس تبدأ من هناك، ومن هناك يمكنها إغراق شبكة حماس بأكملها من البحر.

Leave a comment