قنديل البحر الأرجواني ينتشر في شواطئ اليونان.. كيف تتجنب اللدغة المؤلمة والخطيرة؟

تشهد الشواطئ اليونانية انتشاراً كبيراً لقنديل البحر الأرجواني كما هو الحال في أكتوبر 2020.

ويعتبر قنديل البحر الأرجواني من أخطر أنواع قناديل البحر المتوسط، ولديه لدغة خطيرة بسبب السموم التي تؤثر على الجهاز العصبي لذلك يجب على المصطافين أن يكونوا على دراية واسعة بكيفية التعامل مع لدغة هذا القنديل.

ولوحظ تفشي قنديل البحر الأرجواني بين أعوام 2015- 2018، قبل أن يعود للتفشي مجدداً عام 2020، ومن المتوقع أن يستمر ذلك لعام آخر، ولكن وجود هذه القناديل يزداد بشكل أكبر خلال فصل الصيف بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

ولوحظ وجود هذا القنديل في مناطق مختلفة من البحر المتوسط وبحر إيجه والبحر الأيوني، ويؤدي وجوده لتقليل عدد الأسماك والسلاحف البحرية.

وعادة ما تعيش قناديل البحر في المياه العميقة بعيداً عن الشواطئ، ولكن نظراً لأن حركة هذه القناديل غير نشطة فإن التيارات البحرية تنقلها بعيداً.

ويصاحب لدغة القنديل الأرجواني حرقان واحمرار جديد في الجلد وظهور بصمة القنديل نفسه على الجلد والغثيان وانخفاض الضغط والصداع والقيء والإسهال والتشنج وضيق التنفس، وأحياناً يصاحب تلك اللدغة صفير في الشهيق وطفح جلدي واسع النطاق واضطرابات في الوعي.

يمكن للمصطافين أن يصطحبوا معهم كريمات تحتوي على مضادات الهيستامين أو مراهم الكورتيزون للتغلب على تلك اللدغات.

اقرأ أيضاً:

تعرف على لوائح المرور في أثينا يوم الأحد بسبب جولة أثينا السابعة للدراجات الهوائية

Arabs.gr

Leave a comment

.