كورونا يتحول إلى فيروس يصيب فئة الشباب

نشرت دراسة حديثة بعنوان “جائحة كورونا.. مرض يصيب الشباب”، تستعرض ما إذا كان المرض سيؤثر على الشباب بشكل خاص.

وتركز الدراسة على معدلات الإصابة المرتفعة في صفوف الشباب الذين لم يحصلوا على التطعيم.

وكانت إسرائيل من أوائل الدول التي أوصت بالتطعيم ضد فيروس كورونا للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاماً، وهو قرار تم اتخاذه استجابة لتزايد معدلات الإصابة الجديدة في الفئات العمرية الأصغر.

وهناك اتجاه مماثل آخذ في الظهور في جميع أنحاء العالم ويمكن وصفه في الوقت الحالي بأنه مرض خطير يصيب الأشخاص الغير حاصلين على اللقاح، وهم الشباب بشكل أساسي.

ويحدث هذا التغيير في العديد من البلدان التي أعطت الأولوية في التطعيم لكبار السن.

وأدى تحول المرض إلى الفئات الأصغر إلى زيادة الاهتمام بالدراسات حول انتقال المرض والتنبؤ به في الفئات العمرية الأصغر.

وقال نيك بوندل عالم الأوبئة في المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها في ستوكهولم، “مع تحول خطر الإصابة في صفوف الشباب أصبحت الدعوة لتطعيم المراهقين أقوى. ومع ذلك لا يزال الخطر الإجمالي للإصابة بالأمراض الخطيرة عند الأطفال منخفضاً”.

وأضاف بوندل، “يجب علينا أيضاً ألا ننظر إلى الوضع الحالي فحسب بل أيضاً إلى الصورة العالمية. هل من الأفضل إعطاء اللقاح للأطفال في العالم المتقدم بدلاً من المسنين حيث يمكن أن يكون له تأثير أكبر على حماية حياة الإنسان”.

إقرأ أيضا:

اليونان تقدم تسهيلات لركاب وسائل النقل الحاصلين على اللقاح

Arabs.gr

Leave a comment

.