لاجئون يتظاهرون في مخيم موريا احتجاجاً على الظروف السيئة

تظاهر طالبو اللجوء في جزيرة ليسفوس اليونانية لليوم الثاني على التوالي احتجاجاً على الظروف المعيشية الصعبة داخل مخيم موريا المكتظ باللاجئين، وتأخير البت في طلبات اللجوء.

وجاءت الاحتجاجات التي قام بها نحو 300 لاجئ غالبيتهم من أفغانستان اليوم الثلاثاء، بعد يوم من الاحتجاجات التي استخدمت خلالها الشرطة اليونانية الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وتدهورت الأوضاع في مخيم موريا المكتظ باللاجئين حيث يعيش نحو 20 ألف مهاجر داخل المخيم الذي يتسع لنحو 3 آلاف فقط.

وزاد الموقف سوءاً بعد مطالبات السكان المحليين بنقل اللاجئين من مخيم موريا، كما دعا المسؤولون المحليون إلى إعلان حالة الطوارئ في الجزر اليونانية.

وأدى تأخير البت في طلبات اللجوء إلى احتجاز آلاف المهاجرين داخل الجزر اليونانية.

وتعهدت الحكومة اليونانية الجديدة بتخفيف حدة الاكتظاظ من خلال تسريع إجراءات اللجوء، وتسريع عمليات ترحيل الأشخاص الذين تم رفض طلبات لجوئهم، إلى جانب اتخاذ إجراءات صارمة ضد الوافدين الجدد.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليونانية ستيليوس بيتاس، إن السلطات اليونانية تهدف إلى زيادة عدد الأشخاص الذين سيتم ترحيلهم إلى 200 شخص أسبوعياً خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

وأضاف بيتاس، أنه يوجد عدد كبير جداً من اللاجئين في الجزر اليونانية بسبب زيادة تدفق اللاجئين والمهاجرين خلال النصف الثاني من العام 2019.

Arabs.gr

مقالات قد تعجبك