شابان يونانيان نجحا في إنقاذ عشرات الأشخاص من حادثة قطار لاريسا.. تعرف على التفاصيل

“لم أفكر في شيء سوى أنني يجب أن أساعد زملائي”، بهذه الكلمات وصف أنجيلوس تسياموراس البالغ من العمر 18 عاماً ما كان يدور في ذهنه أثناء محاولته مساعدة رجال الإنقاذ في تحديد موقع رفاقه من الركاب الذين كانوا على متن القطار الذي تعرض لحادثة فظيعة في لاريسا.

وكان الشاب برفقة أصدقائه في كرنفال باترا وكان يستقبل العربة رقم 6 في القطار، وقال، “شعرنا بثلاثة هزات إحداها أضعف من الأخرى وفهمنا على الفور الخطر الذي نواجهه. لم أفكر في شيء آخر سوى مساعدة زملائي.

وأضاف، “ركضت مع صديقي جيورجوس إلى العربات رقم 3 و4 لإنقاذ أكبر عدد ممكن من الأشخاص وتمكنا مع رجال الإنقاذ من إخراج 16 شخصاً وفي العربة رقم 3 رأينا الكثير من القتلى. لم نتمكن للأسف من القيام بالكثير من الأشياء حيث انتشر الحريق وتحطمت العربة رقم 1 على الفور كما أن النيران اندلعت في العربة رقم 2”.

وتابع، “أنا لست بطلاً لا تدعوني بهذا.. كنت ببساطة أقوم بواجبي تجاه زملائي الرجال وأتقدم بالتعازي لأسر الضحايا وآمل أن تتحمل الدولة مسؤولياتها حتى لا تتكرر مثل هذه المآسي”.

فيما قام الطالب أندرياس أليكانتيوتيس بكسر نافذة العربة الثانية دون أن يصاب بأذى تقريباً متحدياً خطر الحريق الهائل المشتعل بجانبه وتمكن من إنقاذ أكثر من 10 أشخاص.

وأظهر هؤلاء الطلاب أن الجيل الجديد من اليونانيين لديه لطف ومبادئ وأخلاق في أوقات الأزمات.

اقرأ أيضاً:

وزير النقل اليوناني يتقدم باستقالته عقب الحادث المميت في لاريسا

Arabs.gr

Leave a comment
%d مدونون معجبون بهذه: