وفاة إفستراتيا مافرابيدو.. آخر الجدات اللواتي قدمن المساعدة للمهاجرين في جزيرة ليسفوس اليونانية

توفيت اليوم، إفستراتيا مافرابيدو آخر “جدات سيكامنيا الثلاث”، عن عمر يناهز 96 عامًا، والتي كانت مرشحة لجائزة نوبل للسلام لعام 2016.

تعد الجدة “مافرابيدو” من أشهر سكان جزيرة ليسفوس، حيث قدمت الدعم للاجئين على مدار السنوات الماضية، حيث كانت قريتها بؤرة أزمة اللاجئين الإنسانية.

من بين الجدات الثلاث المناضلات، كانت ماريتسا مافرابيدو أول من مات في يناير 2019 عن عمر يناهز 92 عامًا، بينما توفيت إميليا كامفيسي وهي تبلغ من العمر 92 عامًا، لتلحق بهم اليوم إفستراتيا مافرابيدو عن عمر يناهز 96 عامًا.

إفستراتيا مافرابيدو

على مدار سنوات طويلة، كان أطفال اللاجئيين من آسيا، هم قضية الجدات الثلاثة، فقد كانوا يقدمن لهم كافة أشكال الدعم والرعاية، وفي نوفمبر 2015، تم تكريم “جدات ليسبوس” من قبل رئيس الجمهورية آنذاك بروكوبس بافلوبولوس وفي 15 أغسطس 2020 من قبل رئيسة الجمهورية كاترينا ساكيلاروبولو.

وترشحت الجدات الثلاثة لجائزة نوبل للسلام في يناير 2016، بسبب مساعدتهن للاجئين وخاصة الأطفال السوريين، وعندما سُئلوا عن سبب مساعدتهن لهم، أجابت الجدات: ” شعورنا بالارتياح بعد أن أنقذنا هؤلاء الناس، ونتمنى وقف الحرب في سوريا، وأن يعود الناس إلى ديارهم”.

من المقرر أن يتم دفن إفستراتيا مافرابيدو غدا الأربعاء الساعة الثالثة ظهرًا في مقبرة سيكامنيا، وستقام مراسم الجنازة في باناجيا جورجونا في ميناء سكالا.

اقرأ أيضا:

بمناسبة عيد الحب.. بلدية خايداري اليونانية تضيء أكبر قلب في أوروبا

Arabs.gr

Leave a comment

.