موجة الحر تشعل أثينا.. والحرارة تجاوزت 55 درجة مئوية

قام فريق Up Stories بالتعاون مع meteo.gr برحلات جوية فوق منطقة الأكروبوليس وميدان أومونيا، باستخدام كاميرا حرارية، للكشف عن موجة الحر ودرجة الحرارة في الأرض والظاهرة الحرارية التي ضربت اليونان منذ نهاية الأسبوع الماضي.

اللقطات المصورة من الأكروبوليس، كشفت عن تجاوز درجة حرارة الأرض 55 درجة مئوية، وكذلك في المركز التاريخي لأثينا في ميدان أومونيا، بينما سجلت درجة الحرارة في الجو 37 درجة مئوية، وتم تسجيل أعلى درجات الحرارة على الأسفلت وأسطح المباني القديمة بوحدات تكييف الهواء (فوق 60 درجة مئوية)، وأدنى الدرجات كانت على واجهات المباني الجديدة والنافورة الجديدة في ميدان أومونيا، فقد وصلت لـ 35 درجة مئوية.

تم نشر مقطع فيديو كاشفاً بواسطة Up Stories حول كيفية اختبار منطقة الأكروبوليس وميدان أومونيا، حيث يمكنك مشاهدة أشد النقاط (الحمراء العميقة) المسجلة، والتي تجاوزت درجة الحرارة 55 درجة مئوية، ومرة ​​أخرى درجة الحرارة التي تطورت في وحدات التكييف على أسطح المباني الكبيرة، وكذلك على الأسفلت المتوهج وصل إلى 70 درجة مئوية.

الجدير بالذكر أن نافورة أمونيا، توفر متنفسَا للمواطنين، حيث تعمل كمكيف للهواء ومبرد للمساحة المحيطة لها، ولذلك يتجمع الناس أمامها، للحصول على بعض البرودة من الماء.

نصب عمره 2500 عام تحت رحمة تغير المناخ

تعد منطقة الأكروبوليس في أثينا وكذلك العديد من المعالم التاريخية الأخرى في اليونان، تحت رحمة درجة الحرارة المرتفعة، حيث البصمة الحرارية لنصب البارثينون الذي يبلغ عمره 2500 عام ربما تكون أفضل أثر للطاقة في البناء في الحوض بأكمله.

وكانت أعلى درجات الحرارة التي واجهناها على الصخرة المقدسة في الأكروبوليس في البيوت المعدنية (isobox) الموجودة فيها، والتي وصلت إلى 57 درجة مئوية.

إن استخدام الرخام مع الهواء الذي يمر بين الأعمدة يحافظ على درجة الحرارة فيه عند مستويات منخفضة للغاية حسب الظروف، فالرخام هو المادة الأساسية المستخدمة في الوقت الحاضر لرفع مستوى الطاقة في المباني الحديثة ذات التغطية الحرارية للواجهة، وبالطبع استغرق 2500 عام لفهم الاستخدام المفيد للرخام في البناء ولكن لم يفت الأوان أبدًا.

موجة الحر

شاهد الفيديو:

اقرأ أيضا:

ميكونوس تحاول تفادي الإغلاق مجدداً والشرطة توزع الأقنعة على السياح

Arabs.gr

Leave a comment

.