تعرف على موجة الحر التي قتلت 1300 يوناني عام 1978

تعاني اليونان هذه الأيام من موجة حر شديدة حيث تصل درجات الحرارة في بعض المناطق إلى 44 درجة مئوية. وتستحضر الصحف اليونانية ما حدث عام 1987 حين توفي 1300 شخص على الأقل بسبب موجة حارة اجتاحت البلاد.

وبحسب البيانات الرسمية، فقد بلغ عدد ضحايا هذه الموجة الحارة التي استمرت عدة أيام حوالي 1300 شخص، منهم 1115 في إقليم أتيكي، فيما تحدثت مصادر أخرى عن 1500 حالة وفاة، وهناك تقارير أخرى تتحدث عن 4000 حالة وفاة بسبب هذه الموجة.

وكتب عالم الرياضيات والأرصاد الجوية ديميتريس زياكوبولوس في كتابه “الطقس.. ابن الأرض والشمس”، أنه في يوليو 1987، قتلت الموجة الحارة الأكثر فتكاً في تاريخ اليونان حوالي 4000 شخص.

وفي ذلك الوقت ضربت كتل الهواء الساخنة القادمة من أفريقيا اليونان في الفترة من 20 إلى 28 يوليو، وبلغت درجة الحرارة 44 درجة مئوية، وكان الوضع في أثينا لا يطاق، واحتفظت المباني بدرجات الحرارة مما أدى إلى عدم برودة الجو في فترات الليل.

وفي 29 يوليو 1987، كتبت صحيفة نيويورك تايمز، إن اليونان طلبت من متعهدي دفن الموتى العمل لساعات إضافية، كما طلبت المستشفيات الجليد من سوق الأسماك لتبريد الجثث.

وما جعل الوضع أكثر صعوبة في تلك الفترة هو انقطاع الماء والكهرباء، كما أن أجهزة التكييف لم تكن منتشرة في تلك الفترة على نطاق واسع وتحول الوضع إلى كابوس بسبب ذلك.

وبحسب التقارير، فإن مشارح المستشفيات كانت ممتلئة في ذلك الوقت ولم يكن هناك مكان لوضع المزيد من الجثث، وقدمت المستشفيات العسكرية مستودعات الجثث الخاصة بها لكنها لم تكن كافية أيضاً، ويقال إنه تم وضع الجثث في ثلاجات داخل عربات القطارات.

Arabs.gr

Leave a comment

.