وزير الهجرة اليوناني يلغي اجتماعه مع رؤساء بلديات جزر بحر إيجه الشمالية والشرقية

قال وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراكيس اليوم الثلاثاء، إنه تم إلغاء الاجتماع الذي كان مقرراً عقده في وقت لاحق من هذا الأسبوع مع رؤساء بلديات جزر بحر إيجه الشمالية والشرقية، التي من المقرر أن تضم مراكز استقبال المهاجرين المغلقة التي تنوي الحكومة إنشاءها.

وأضاف ميتاراكيس، موقف الحكومة من قضية المراكز المغلقة معروف منذ نوفمبر الماضي، مشيراً إلى أنه يتم التخطيط لمخيمات مفتوحة جديدة في البر الرئيسي لاستيعاب المزيد من عمليات النقل من الجزر.

وتابع ميتاراكيس، أن المراكز الجديدة ستساهم في تخفيف الازدحام في الجزر بشكل كبير.

واتخذ رؤساء بلديات 3 جزر ستتأثر بقرار الحكومة الجديد من النشرات الإذاعية مكاناً للتعبير عن إحباطهم من المخطط.

وقال عمدة مدينة ميتيليني إفتراتيوس كيليتيس، متحدثاً عن جزيرة ليسفوس، حيث اندلعت توترات مؤخراً بين السكان المحليين والمهاجرين، الثقة بين الحكومة والسكان المحليين فقدت.

وأضاف، أنه إذا تم نقل 10000 مهاجر من الجزيرة فإن الحالة المزاجية للسكان ستتغير على الفور، مطالباً بإغلاق مخيم موريا المكتظ باللاجئين، ورافضاً للخطط الجديدة بإقامة مركز استقبال مغلق داخل الجزيرة.

فيما قال رئيس بلدية جزيرة ليروس ميكاليس كولياس، إن السلطات المحلية مستعدة لخوض قتال حتى لا تتحول جزيرتنا إلى نقطة ساخنة ضخمة.

وتحدث عمدة شرق ساموس جيورجوس ستانتزوس، عن معارضة مجتمعه الكاملة لمخطط الحكومة.

وقال ستانتزوس، من المستحيل توفير المياه والصرف الصحي لمدينة بأكملها يبلغ عدد سكانها 7 آلاف شخص في غضون بضعة أشهر، في إشارة إلى مخيم فاثي للاجئين، مشيراً إلى عدم وجود بنية تحتية لجعل هذا المخيم مكاناً آمناً.

Arabs.gr

مقالات قد تعجبك