الحكومة اليونانية تبحث فرض إجراءات أكثر تشدداً لمنع تفشي كورونا

اعتبرت الحكومة اليونانية أن الأيام المقبلة ستكون حرجة فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا المستجد، موضحة أنها ستقوم باتخاذ كافة التدابير اللازمة لاحتواءه، مع إمكانية النظر في الإغلاق الكامل للبلاد.

وقال نائب وزير حماية المواطنين نيكوس خاردالياس، إن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة. ورداً على ما إذا كان الجيش سيشارك في فرض القيود على الناس، قال خاردالياس، إنه لم يتم اتخاذ مثل هذا القرار حتى الآن، مشيراً إلى أن ضباط القوات المسلحة شاركوا في اجتماعات لمناقشة الخطط التي من شأنها إشراك الجيش في دور مساعد.

وفيما يتعلق باحتمال الإغلاق الكامل، قال خاردالياس، إنه لا يمكن تأكيد ذلك مقدماً، لكنه أكد على حديث رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، بأنه سيتم اتخاذ جميع الإجراءات المطلوبة مهما كانت صعبة.

وأضاف خاردالياس، نتوقع زيادة في عدد الحالات، لكننا ننتظر لنرى مدى فعالية الإجراءات الوقائية المفروضة حتى الآن، مشيراً إلى أن الحكومة تقوم بتعديل الإجراءات الاحترازية بشكل يومي وفقاً لكيفية تطور الأوضاع.

وتابع، أن الحكومة اليونانية عازمة على احتواء الفيروس وتجنب الوضع الذي يحدث في إيطاليا حيث توفي الآلاف.

وأشار إلى أن هناك مخاوف من قدرة نظام الرعاية الصحية على التأقلم مع الوضع الحالي، هي تتوارد أنباء عن إصابة العديد من الأطباء والممرضين والموظفين الإداريين في المستشفيات، وتم تحديد فترة العزل الصحي للعاملين في مجال الرعاية الصحية بـ 7 أيام بدلاً من 14 يوماً للأشخاص الآخرين، وسط مخاوف من أن النظام الصحي لن يكون قادراً على الاستجابة بشكل مناسب.

وقامت الشرطة اليونانية بتفعيل خطة للاستجابة لارتفاع محتمل في عمليات السطو التي تستهدف الشركات القليلة التي لا تزال تعمل بعد فرض قيود مشددة من قبل الحكومة، لاسيما المتاجر الكبرى ومحطات الوقود والصيدليات.

Arabs.gr

مقالات قد تعجبك