ألمانيا: تباطؤ عدوى كورونا وميركل تعود للمستشارية

بعد إجراء ثلاثة فحوصات للكشف عن فيروس كورونا المستجد جاءت نتيجتها سلبية، أنهت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل (65 عاماً)، اليوم الجمعة، فترة الحجر الصحي من 14 يوماً في منزلها ببرلين وعادت إلى مقر المستشارية، كما أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية في برلين شتيفن زايبرت.

وقال زايبرت خلال مؤتمر صحفي، “المستشارة تعود اليوم إلى مقر عملها”، لكنها ستواصل إدارة البلاد عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة.

وناشد زايبرت المواطنين التحلي بالصبر، وقال، “حتى إذا كنا نتمنى أن نخبر الناس بأنه سيجري تخفيف الإجراءات فإننا حالياً لسنا في المرحلة الوبائية التي تسمح لنا بقول ذلك”.

وأضاف، “من المهم جداً أن نواصل التزامنا سوياً بكافة التقييدات والقواعد حتى خلال أيام عيد القيامة”، مؤكداً أن “الرسالة المطلوبة الآن هي الصمود”.

ومن جانبه أعلن لوتار فيلر رئيس معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية في ألمانيا، أن إجراءات العزل المفروضة في البلاد بدأت تعطي نتائج عبر إبطاء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال فيلر خلال مؤتمر صحفي اليوم الجمعة، “نرى أن انتشار الفيروس يتباطأ، ونرى أن الأمر ينجح”، مشدداً في الوقت نفسه على ضرورة إبقاء القيود.

وأكد فيلر، أن على السكان أكثر من أي وقت مضى الالتزام بالقيود وقواعد النظافة الصحية والتباعد الاجتماعي المشددة. وأشار أيضاً إلى أن وضع قناع من القماش يمكن أن “يخفض مخاطر إصابة أشخاص آخرين”، رغم أن الشخص الذي يضع القناع “لن يكون محمياً”.

وأوضح، أنه منذ عدة أيام لم يعد أي مصاب بالفيروس يتسبب بالعدوى إلا لشخص واحد آخر في المعدل، مشيراً إلى أن نسبة العدوى هذه “يبدو أنها تستقر”.

وفي الأسابيع الماضية، كان هناك خمسة أو سبعة أشخاص يصابون بالعدوى من شخص واحد مصاب بفيروس كورونا. وتابع، “إذا نزلت هذه النسبة إلى ما دون الواحد فسيكون الوباء حينئذ بالتراجع، وهذا هو هدفنا”.

Arabs.gr

مقالات قد تعجبك