أثينا تدرس ادعاءات أنقرة بملكية منطقة داخل الحدود اليونانية في منطقة إيفروس

تدرس الحكومة اليونانية الإجراءات التي يمكن اتخاذها مع أنقرة بعد ادعاء الأخيرة أن هناك منطقة تقع داخل الحدود في منطقة إيفروس تابعة لتركيا.

وتقع المنطقة التي يطلق عليها اسم ميليسوكيميو بالقرب من الجزء الجنوبي من نهر إيفروس، وهي نقطة تتدفق فيها الفيضانات كل عام بعد انتهاء الخريف، وتظهر وفقاً للخرائط التي تم رسمها عام 1923 على أنها تابعة لليونان.

ومع ذلك، فإن أفراداً من القوات الخاصة التركية كانوا يتواجدون في تلك المنطقة خلال الأسابيع الأخيرة وكانوا يعرقلون العمل التحضيري للخدمة الجغرافية للجيش اليوناني في ضوء توسيع السياج الحدودي إلى القسم الجنوبي من نهر إيفروس لتجنب تكرار ما حدث في مارس الماضي عندما تجمع آلاف المهاجرين على الحدود في منطقة إيفروس محاولين اختراق الحدود اليونانية.

وهذا النزاع ليس جديداً حيث أن الفيضانات في فصل الشتاء تخلق جزيرة في تلك المنطقة، وتستغل تركيا التغير في مجرى النهر للمطالبة بمساحة حوالي 1.6 هكتاراً.

وحتى هذه اللحظة تتجنب أثينا التصعيد بشأن هذه القضية لأنها لا تريد خلق الانطباع بأنها تناقش القضايا التي توحي بوجود نزاعات حدودية مع أنقرة.

وتسعى تركيا إلى تبرير ادعاءاتها مستشهدة بالخرائط على المنصات الرقمية والمصادر المجانية، ومع ذلك من المستحيل تحديد الحدود الواضحة باستخدام الأدوات التقليدية.

Arabs.gr

مقالات قد تعجبك